كشفت تقارير صحفية عالمية عن نية شركتا "كانون" و"نيكون" رفع أسعار بعض كاميراتهم وعدساتهم، بمعدل يصل إلى ألف دولار أمريكي.

 

وتوقع موقع "ديجيتال كاميرا وورلد" التقني المتخصص في أخبار الكاميرات، أن يتم تطبيق رفع الأسعار الجديد هذا بدءا من أبريل المقبل.

وبدأت فعليا، بحسب التقرير، كانون في رفع أسعار كاميراتها " EF"، و" RF"، بمعدل يصل إلى ألف دولار تقريبا.

وأرجع التقرير رفع تلك الأسعار الاضطرابات الناجمة عن مشكلات سلاسل التوريد المستمرة، التي تسببت في زيادة مستمرة في تكاليف المكونات وقطع الغيار وزيادة الرسوم اللوجيستية.

ولفت التقرير إلى أن نقص الرقائق العالمي، ومشاكل سلاسل التوريد نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19" شكلت عقبة مستمرة أمام تلك الشركات المصنعة للكاميرات لأشهر عديدة، ولن يتم علاجها وفقا لها إلا بزيادة أسعار بعض منتجاتها.

واستثنت "نيكون" من رفع الأسعار الجديد المتوقع تطبيقه بدءا من 1 أبريل المقبل، العدسات الرياضية، وبعض المنتجات الحديثة الخاصة بها مثل كاميرا "Nikon Z9".

وأقرت "نيكون" بأن المخزون لديها لا يزال محدودا بصورة كبيرة، وبالنسبة لطلبات الشراء المسبق المقدمة اعتبارا من 1 فبراير 2022، فلا يتوقع أن يتم تسليمها للمستخدمين إلا بعد أن تصبح زيادة الأسعار سارية المفعول.

ولكن طمأنت "نيكون" مستخدميها بأن كافة الطلبات التي جاءت قبل 31 يناير، سيتم إيصالها لهم بالأسعار القديمة، وكذلك الطلبات التي تمت اعتبارا من 1 فبراير وسيتم إصدار فواتيرها قبل 31 مارس، فستكون أيضا بالأسعار القديمة، ولن تطبق عليها الزيادات الجديدة.

ولكن كافة الطلبات التي سيتم إصدار فواتيرها بعد 1 أبريل فستطبق عليها الأسعار الجديدة المرتفعة.