حوار خاص مع المصور: هشام الحميد. و الفائز بلقب مصور ” ناشيونال جيوغرافيك “2018 .
 


 ولد المصور السعودي هشام الحميد في عام 1988 , يعمل موظف بالهلال الأحمر السعودي .سافر عدة دول فى العالم محاولاً من خلال الكاميرا استكشاف عوالم مختلفة  في مهام تصويرية يتسم بعضها بالشغف والآخر بالإثارة.

 

 

لماذا التصوير دون غيره ؟

التصوير بالنسبة لى أكثر من كونه هواية امارسها في وقت فراغي ، وإنما أجدها متنفس للتعبير عن ما بداخلي وفن اخاطب فيه المتلقي والمتذوق.

 

هل تعتقد أن الصورة أداة من أدوات التغيير؟

نعم الصورة أداة قوية من أدوات التغيير, الصور لغة عالمية يفهمها الجميع, وبإمكانها ان تصنع حرب وان توقفها !!

هشام كيف تتوقع المستقبل من مجال التصوير الفوتوغرافي في العالم العربى عموماً و السعودية خاصة ؟

التصوير بشكل عام في العالم العربي يشهد نهضة قوية والمصورين وصلوا الى مستويات عالية وبإمكاننا أن نلحظ ذلك منافستهم في المحافل الدولية وتحقيقهم أعلى المراكز .في السعودية يتميز المصور السعودي بذوقه العالي وتميزه في مجالات التصوير بالاخص في تصوير الطبيعة وفي تصوير السفر فلدينا مصورون مبدعون جداً نفتخر بهم..

 

 

 

 

 

 

 

هل تعتقد أن للامكانيات المادية دور كبير في صناعة مصور محترف ؟

التصوير لم يكن في يوم ما محصورا على المادة, فاذا لم يكن المصور ذو حس فني لن يتمكن من التقاط صوراً مذهلة حتى لو امتلك اغلى المعدات ..!! الصورة الجميلة تحتاج الى عين تدرك مكامنها.
  

ما هو أكثر مشهد أثر فيك أثناء رحلاتك للتصوير؟

في بنغلاديش حضرت اول جمعة من شهر يناير حيث يتجمع اكثر من ٥٠ الف مسلم في تونقي منطقة صغيرة في العاصمة دكا يفترشون الارض استعدادا لصلاة الجمعة والتي تقام في كل الشوارع .. في منظر مهيب لصلاة الجمعة ينتهي بك على مد البصر لترى جموع المصلين يركعون ويسجدون .. ويسمى هذا الحدث السنوي باسم اجتماع اذ يقومون فيه بالدعاء ليوفقهم الله لاداء فريضة الحج !!

 

 

 

أشكرك هشام على أتاحة الفرصة لى لأجراء هذه المقابلة معك والتعرف على زوايا جديدة فى حياتك المهنية و أخر سؤال ما هو الكتاب المفضل لديك ؟

احب اقتناء كتب التصوير كثيرا، كمصور تستهويني الكتب المصورة اكثر من المقروءة .. مع ذلك لازلت ادعوا الجميع لاقتناء كتاب ديفيد دوشمين حول تصوير السفر وهو كتاب (ضمن الاطار). 

 

أجابة اسئلة لم تطرح فى الحوار مع هشام الحميد مثل ينتظرك عند العودة من سفرك ؟ من ملهمك فى الحياة ؟ الى من تهدى هذه الجوائز ؟ من أول من يشاهد صورك ؟ من ينتظر نجاحك القادم ؟  .

أسئلة لم يجب عليها هشام ولكن حضرت إجابته في هذه التغريدة من 2012: 
 

http://hemaida.com/wp-content/uploads/mom--300x300.png

… 

بدأ هشام حياته بطموح، وأنت كمصور تشق طريقك بإمكانك أن تصبح كهشام، ولمعلومات أكثر عن احتراف التصوير وأفضل الهواتف تابعنا في انفلونسي وسترى الجديد والمفيد..