الكثير من الناس يقولون أنهم يحبون كرة القدم، ولكن ماذا عن مهندس وكاتب يقول أنه يتنفس الكرة!
نقدم لكم حلقة عن الصحفي محمد عواد وانتقاله من مجال الهندسة إلى التحليل الكروي.

 

 

من هو محمد عواد؟

هو كاتب وصحفي رياضي من الأردن ويقيم حاليا في دبي. يقدم برنامجاً رياضيا على قناته على اليوتيوب "سيلفي سبورت" كما يشارك في تحليل المباريات في البرامج الرياضية على أكثر من قناة، من ضمنهم قناة روتانا خليجية.

كيف بدأ رحلة التحليل الكروي؟

في عام 2010 قام الصحفي محمد عواد بإنشاء صفحة لمقالاته الرياضية على فيسبوك تحت اسم "مقالات محمد عواد" ثم اتجه بعدها لتقديم مقاطع فيديو عن الكرة على نفس الصفحة، وبسبب نجاح فيديوهاته قرر التوجه إلى منصة يوتيوب وإنشاء قناة.

قناة سيلفي سبورت على يوتيوب

جاء اسم البرنامج وقناة اليوتيوب من فكرة تصوير الفيديو بالهاتف "سيلفي" وبدأت القناة عام 2015، دون البحث عن إنتاج هائل أو إمكانيات كبيرة. وقد كتب محمد عواد في معلومات القناة أن حلقات البرنامج يتم تصويرها بالهاتف، كتنويه للمشاهدين عن طريقة تصوير المقاطع، وأيضاً لإثبات أنك لا تحتاج إمكانيات هائلة لإنتاج محتوى جيد.

محمد عواد - مهندس كرة القدم

المحتوى الرياضي لا يفنى

رغم أن قناة سيلفي سبورت لم تكن شديدة النشاط على يوتيوب في البداية، لكنها تحتوي حاليا على أكثر من 1700 مقطع فيديو. السر هو أن محمد عواد اهتم كثيراً باليوتيوب في العاميين الماضيين وأعاد للقناة نشاطها عن طريق نشر مقطع فيديو واحد أو أكثر يومياً.
ويمكننا الإشارة هنا إلى أن الحلقات لا تكتفي بمناقشات المباريات فقط بل هناك حلقات عن المدربين واللاعبين وإجابات للأسئلة التي يسألها المشجعون وغيرها. بالإضافة إلى فقرة "توب 5" التي تتحدث في كل مرة عن أعلى 5 أهداف أو أخطاء أو غيرها من التجميعات المختلفة.

الفريق الذي يشجعه محمد عواد

هو من مشجعين فريق يوفنتوس، ولكن يجب الإشارة إلى كونه محايداً جدا في التقديم والتحليل، أي أنه لا ينحاز ليوفنتوس أثناء تحليل أي مباراة. وهو معترف أنه منزعج بسبب تراجع أداء الفريق في الفترة الأخيرة.

اختصاص محمد عواد

في الأصل هو مهندس برمجيات، وله العديد من الكتب في تعليم البرمجة وتصميم المواقع، وهو كاتبٌ أيضاً في أكثر من مجال. له أعمال مثل كتاب "أكبر مما يعتقدون" وهو كتاب يتحدث عن الحياة والرياضة، وله كتاب عن "مورينيو"، وغيرها من المؤلفات المطبوعة المتوفرة في المكتبات.

قناة تجربتي

يمتلك محمد عواد قناة يوتيوب ثانية تحمل اسم "تجربتي" وهي مخصصة لنشر مقاطع فيديو تخص الإنفلونسرز أو المؤثرين الصغار الذين يملكون محتوى يرغبون في مشاركته. تجدون في هذه القناة العديد من المواضيع يقدمها أشخاص مختلفون من أكثر من بلد، ويجتمعون معاً تحت مظلة قناة تجربتي لنقل المحتوى الهادف لنا.